TR
BAĞIŞ YAP
TÜRK LİRASI

إدَّف، ترسم البهجة في وجوه أيتام غينيا

في إطار موائد الإفطار التي تقيمها جمعية إتحاد الجمعيات الإنسانية إدَّف في باحة مجمع محمود أوسطا عثمان أوغلو المقام في العاصمة الغينية كوناكري، بدأت بمشروع عربة الإفطار المتنقلة في شهر رمضان عام 2019 لتوزيع الطعام الساخن على مراكز الأيتام في المناطق المحيطة بكوناكري.

الجدير بالذكر بأن عملية إنشاء مجمع محمود أوسطا عثمان أوغلو مستمرة في كوناكري عاصمة غينيا التي تعد من أفقر دول أفريقيا الغربية، حيث يستمر إتمام المرحلة الثانية من إنشاء المجمع. وفي إطار النشاطات الرمضانية لعام 2019 لإدَّف تحت شعار "ساهم في ملح هذه المائدة"، تقوم بتقديم وجبات الإفطار والسلل الغذائية على المحتاجين، وقد بدأت في عام 2019 بمشروع "عربة الإفطار المتنقلة" ليتم توزيع الطعام الساخن على مراكز رعاية الأيتام المحيطة بالمجمع.


 ساهم في ملح هذه المائدة

عربة الإفطار المتنقلة: المشروع الخاص بالأيتام

انطلاقاً من حديث الرسول عليه الصلاة والسلام: "من ضم يتيماً بين مسلمين في طعامه وشرابه حتى يستغني عنه وجبت له الجنة"، أنشأت جمعية إتحاد الجمعيات الإنسانية إدَّف في عام 2019 مشروع "عربة الإفطار المتنقل" من أجل توزيع الوجبات الساخنة على مراكز رعاية الأيتام في العاصمة الغينية كوناكري ليتم زيارة هذه المراكز وتوزيع طعام الإفطار الساخن عليها طوال شهر رمضان.



وقد تحدث المسئول عن توصيل أمانات الإخوة المتبرعين إلى أصحابها وتنظيم موائد الإفطار في غينيا بأنه سيتم توزيع الطعام على 200 شخص تقريباً كل يوم في شهر رمضان بواسطة "عربة الافطار المتنقل".

  

ساهم في إفطار صائم

وأضاف مسئول إدَّف -بناءً على التحضيرات قبل رمضان-: قمنا بتحديد عائلات الأيتام في كوناكري قبيل شهر رمضان. فأرسل لنا أصحابنا المكلفون بهذه المهمة لائحة تفصيلية في هذا الشأن. فبدأنا بإعداد مشروعنا بناءً على هذه اللائحة. ونحن مستمرون في تنظيم حملة الإفطار التي بدأنا بها في غينيا حتى نهاية الشهر بإذن الله. فالشكر كل الشكر لإخواننا في تركيا المساهمين في هذا المشروع، فهذا طموح كبيرٌ ومساعدةٌ كبيرةٌ في الواقع.

المشاركة في نفحات رمضان

هذا ويواصل فريقنا الذي انطلق بدعم من الإخوة المتبرعين عمله في تنظيم برنامج موائد الافطار وأداء أمانات الإخوة المتبرعين إلى مستحقيها في غينيا


تقوم إدَّف بتنظيم موائد الإفطار في باحة مجمع محمود أوسطا عثمان أوغلو في غينيا من أجل آلاف الصائمين وتستمع إلى مشاكلهم، وتبلغهم تحياتكم. بالإضافة إلى صلاة التراويح التي تقام في جامع عبد الحميد الثاني،الجزء الأساسي من المجمع، وهكذا يعيش الجميع البركات والنفحات الرمضانية.

Diğer Haberler

TÜM HABERLERİ OKU